يبدو أن شبكة قنوات ام بي سي تحاول إعادة بعض البريق الإعلامي إلى القاهرة. إذ قرر مالك الشبكة الشيخ وليد الإبراهيمي نقل معظم قنواته إلى العاصمة المصرية التي عانت طويلاً تهميش المحطات الفضائية لها، بسبب حيوية بيروت من جهة، وانتعاش مدينة الإعلام في دبي في السنوات الخمس الماضية، من جهة ثانية. ولعلّ خروج طاقم ام بي سي قبل 3 أعوام من مدينة الإنتاج الإعلامي نتيجة سوء الإدارة، وفضّ قناة دبي شراكتها مع الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي، بسبب سوء الإدارة أيضاً، خير دليل على فشل القاهرة في جذب القنوات الفضائية. لكن الحرب التي اندلعت في تموز (يوليو) الماضي على لبنان غيّرت ملامح المشهد. وبسبب غلاء المعيشة في دبي، وارتفاع أجور الاستديوهات في مدينتها الإعلامية بعدما زاد الإقبال عليها، قرر الإبراهيمي مغادرة الإمارات. وخلال الإجتماعات التي تمّ فيها البحث عن بديل، انحصرت المنافسة بين دمشق والقاهرة، لكن كفة الميزان اتجهت نحو مصر على اعتبار أن القناة خبرت العمل فيها سابقاً. أضف إلى ذلك أن مدينة الإنتاج الإعلامي قد خضعت لعدد من الإصلاحات في الفترة الأخيرة، علماً ان أم بي سي ستبني مقراً خاصاً لها هناك. وقد أسندت مهمة تجهيزه إلى كل من شركة فرح ميديا المصرية وصدف السعودية، على أن يتم الانتقال تدريجياً خلال ثلاث سنوات حتى عام 2010. ويجري حالياً البحث عن مكان مناسب في مدينة السادس من أكتوبر حيث تقع مدينة الإنتاج الإعلامي، من أجل بناء 3 استديوهات كمرحلة أولى لانتاج برامج الشبكة.
وتعدّ القاهرة المقرّ الثالث للشركة السعودية بعد لندن ودبي. وتضم الشبكة حالياً قناة العربية، mbc التي تحظى بنسبة مشاهدة كبيرة في الشارع المصري،mbc2 ، mbc4 mbc3 المخصصة للأطفال، وmbc أكشن.